الصحافة السويدية تنشر: النهاية المؤلمة ما هي الا بداية لشيء عظيم

 

الصحافة السويدية تنشر

بعد الذهاب الي الوقت الاضافي بين منتخبي السويد واوكرانيا احرز المنتخب الاوكراني في اللحظات الاخيرة ليودع منتخب السويد بطولة يورو 2020 في دور ال16 وتم التعليق علي هذا الحدث من الصحافة السويدية علي انه حدث "مأساوي" او "الوداع القاسي" وعم الحزن عليهم لمرور فرصة الاستمرار في البطولة منهم ويستكمل موقع يلا شوت اون لاين المقال بالمزيد من التفاصيل.

وتم الاجماع من الصحافة السويدية علي ان نقطة التحول وتغيير مسار المباراة كان عندما  تم طرد الاعب ماركوس دانيلسون مباشرة عندما اشهر له الحكم البطاقة الحمراء ليضطر الفريق الي اللجوء الي الاسلوب الدفاعي والمحاولة الكبيرة للوصول الي ركلات الجزاء.

وعلق دانيلسون الاعب المطرود لاحقا علي قرار طرده ان التدخل لم يكن عنيفا الي الدرجة التي تجعل الحكم يشهر له البطاقة الحمراء لكن بعدما نظر الي تدخله علي لاعب المنتخب الاوكراني اعترف بقرار الحكم وادرك خطورة هذا التدخل وقام بالاعتذار الي لاعب المنتخب الاوكراني لبيسيدين.

وقد نال لاعب المنتخب السويدي اميل فورسبرج ثناء الجماهير السويدية والصجافة ايضا حيث انه احرز هدف منتخبه الوحيد وقام بتسديدتين علي مرمي المنتخب الاوكراني وقد تعاطف معه كل الجماهير حيث انه لم يحصل علي اي مسانده من زملاؤه في منتصف الملعب وكان يلعب وحيدا.

ونستكمل في قسم اخبار رياضية الخاص بموقع yalla shoot اما عن المدير الفني للمنتخب السويدي قد تعرض لهجمات انتقاد كبيرة حيث انه تاخر في اجراء التبديلات التي تنعش الفريق وقد تم الاجماع علي انه كان يجب علي المنتخب السويدي اغلاق منافذ اللعب في الشوط الثاني لان النتيجة كانت في صالحهم.

وبرغم اقصاء المنتخب السويدي من البطولة الا انه لم يوثر علي امالهم في الحصول علي منتخب قوي في المستقبل وعلقت صحيفة (داجنز نيهيتر) وهي من اكبر الصحف انتشارا في السويد علي الخروج من البطولة "النهاية المؤلمة هي بداية لشيء عظيم" متفائلة المهاجمين المميزين صغار السن في المستقبل وهم ديان كولوسفسكي وألكسندر إيساك والعديد من الاعبين المميزن ايضا منهم جناح الفريق انتوني ايلانجا ولاعب الوسط ماتياس سفانبرج.